القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي تقنية eSIM التي تتجه شركات الهواتف الى تبنيها ؟

اهلا وسهلا بكم زوارنا ومتتبعي موقعنا الكرام ، اليوم في تدوينة جديدة نتطرق فيها الى التقنية الجديدة التى تتجه شركات صناعة الهواتف الى تبنيها واستخدامها في الاجهزة المستقبلية .
مصدر الصورة : هنا

ما هي تقنية eSIM ؟

ببساطة ، إن eSIM هي عبارة عن بطاقة SIM Card يتم صنعها وتثبيتها على اللوحة الأم (الشريحة) داخل الهاتف من الشركة المصنّعة، حيث لا يمكن للمستخدم الوصول اليها أو تغييرها. ولكن سيكون متاحاً للمستخدم إمكانية برمجتها للاتصال بمزود خدمة الاتصال في البلد الذي يسكنه .

لماذا تتجه الشركات الى تبنّي هذه التقنية ؟

تشير التوقعات الى أن العالم سيلجأ الى استخدام هذه التقنية الجديدة خلال السنوات القادمة ، كما تشير التوقعات أيضاً الى أن بطاقات SIM Card الحالية سوف تختفي من الاسواق كلياً!

 ولعل من ابرز الاسباب التي تجعل من eSIM التقنية المستقبلية المنتظرة هو حماسة المصنّعين الى إنتاج هواتف جديدة أكثر كفاءة ، وخصوصاً الاجهزة المصممة لمقاومة الماء ، حيث سوف يتم الاستغناء عن الفتحات الجانبية الخاصة ببطاقات SIM Card .هذه الفتحات التى تعد نقاط ضعف أمام مقاومة الهواتف للماء والتراب والغبار ، حيث ستكون الاجهزة المستقبلية أكثر مقاومة للماء والغبار وستكون أقل سماكة ، حيث أن الشركات المصنّعة ستقوم بتثبيت شريحة eSIM في مكان مناسب للتقليل من سماكة الهاتف الذكي .

وسوف تتيح هذه التقنية الجديدة للمستخدمين حرية التنقل بين مشغّلي الشبكات دون الحاجة لتغيير بطاقة SIM Card أو زيارة فرع مشّغل شبكة الاتصال ، بل سيقتصر الأمر على تسجيل حساب جديد لدى مشّل السبكة الجديد الذي يرغب الشخص بالانتقال اليه .

ويشار الى أن هذه التقنية الجديدة ستؤثر سلباً على إيرادات الشركة المشغّلة لشبكات الاتصالات ، حيث أن المستخدم لن يكون بحاجة الى شراء بطاقات SIM ، بل إنه سيتنقل بين الشبكات بكل سهولة ، ولذلك ربما تكون هناك مقاومة من مشغّلي الشبكات لهذه التقنية الجديدة .

ويذكر أن هذه التقنية لن تكون متوفرة في المنطقة العربية في القريب العاجل، لكن بعض شركات الاتصالات مثل "الاتصالات السعودية" وغيرها قامت بإجراء تجارب على هذه التقنية خلال العامين الماضيين . ويظهر من خلال تصفح موقع آبل بأن هذه التقنية الجديدة متوفرة حالياً في 10 دول ، ليس من بينها أي دولة عربية . ولكن يتوقع خلال الاشهر القادمة أن تصل هذه التقنية الجديدة الى الاسواق العربية ، وتحديداً الى الامارات العربية المتحدة . 

تعليقات